العودة   مواقع الحوار التونسية > الحوار التعليمي > حوار البكالوريا > شعبة آداب



الإهداءات

رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم منذ /19-02-2008, 16:53   #1 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية Soussou
مشرفة سابقة

Soussou غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 435
 بلدك : tunisia
 النقاط : Soussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترف
 تقييم المستوى : 1758

شكرا: 0
مشكور 19 مرات في 17 مشاركات
الهوية (فلسفة)

الهوية حسب "جون لوك"
إنّ الهوية عند "لوك" ليست حدا يُحمل على كلّ الأشياء. وهو، خاصّة، لا يُقال على الأشياء المادية، لذلك فإنّ مشكل الهوية الشخصية بالنسبة إلى "لوك" لا يمثل حالة خاصة ضمن الإشكالية العامة للهوية بل إنه مشكل قائم بذاته ولا يقارن بمشكل الأشكال الأخرى للهوية، ذلك أنّ "لوك" يميز بين ثلاث معاني غير متجانسة للهوية:


* الهوية العددية: عندما يتعلق الأمر بجسم فيزيائي، فإن الهوية تكون عددية وتتغير بتغير عدد الذرات التي تكوّن هذا الجسم، فشيئين متماثلين يختلفان عدديا من جهة اعتبارهما اثنين.
* الهوية النوعية: عندما يتعلّق الأمر بكائنات حية فإن العدد لا يكفي بما أنّ أجزاء الجسم الحي تتغير باستمرار في حين يبقى الجسد هو هو، إذ هو نفس الكائن الحي فالمهر والحصان هما نفس الكائن الحي. والهوية هنا تتحدّد بتنظيم الأجزاء. ولكن هذه الهوية تُحمل أيضا على الآلات الصناعية وكذلك شأن الهوية الإنسانية فإنها تُقال بهذا المعنى حسب "لوك" إذ هي تُقال على الإنسان من جهة كونه كائنا حيا يتميز بشكل ما أو بصورة ما، وإذا ما غير الإنسان شكله أو صورته ويتخذ مثلا صورة الحمار ويحافظ على روحه فإنه لا يمكن أن يعين كإنسان رغم كونه عاقل. وبالمثل إذا اتخذ ببغاء شكل إنسان وصورته فإنه سيتعيّن من طرف الآخرين كإنسان لا كببغاء، وهذا يعني أن موقف الآخر هو الذي يؤسس الهوية الإنسانية.
* الهوية الشخصية: هذا النوع الثالث من الهوية هو الأهمّ من الناحية الأخلاقية والميتافيزيقية بالنسبة لـ"لوك"، وزاوية النظر لهذه الهوية ليست من الخارج وإنما هي نظرة الذات لذاتها. وهي، وفي ذات الوقت، زاوية نظر داخلية ومتفرّدة ولا يمكن التواصل حولها، فنظرة الذات لذاتها لا ترتكز على أيّ شيء آخر فلا الشكل ولا الصورة ولا عدد الأجزاء ولا أية علاقة مع الآخر تدخل في تحديد هذه الهوية الشخصية. ذلك أن الهوية الشخصية يحدّدها "لوك" عبر تحديده لمفهوم الشخص، والشخص عنده هو "كـائن مفكـّر وذكيّ"، فالشخص هو الذي يدرك ويدرك أنّه يدرك. وهذا يعني أن لوك بتوحيده بين الوعي والنفس يعزل الوعي عن بقية العالم ويميز راديكاليا بين الهوية بالوعي والهوية بأي شيء آخر غير الوعي أو الشخص لأن الوعي هو الذي يحدّد الشخص، والشخص لا الإنسان الذي تكون هويته مثل بقية الكائنات الحية مدركة من الخارج. والشخص ككائن مفكر وذكيّ هو شيء واحد يفكّر في أزمنة مختلفة وأمكنة مخلفة بحيث لا يتدخل لا الجسد ولا اعتراف الآخر في يقين الهوية، والأفعال المختلفة لشخص ما تخطّ مخز وجوده المتواصل. وهذا يعني أن الهوية التي تصنع هوية الذات كشخص تصنع تعدّي هذا اليقين إلى كيان الشخص ذاته أي جوهره ذلك أنه بالنسبة لـ"لوك" يمكن التمييز بين النفس كوعي والنفس كجوهر، والهوية الشخصية التي تتحدّد بتواصل الفكر في الزمان والمكان لا تطرح مشكل طبيعة هذا الجوهر ذلك أنّ تحدّد الهوية الشخصية باعتباره الإحساس اللامنقطع للشخص بأنه هو عينه يجعل من مشكل الهوية عند "لوك" مشكل معرفة أو بالأحرى مشكل تعرف لا مشكل أنطولوجي، فالخاصية التي تجعلنا نعتبر شيئا ما هو هو لا شيئا آخر لا يرجع إلى اعتبار طبيعة الشيء ذاته ولكن إلى اعتبار الزمان والمكان فالشيء عينه هو الشيء الذي يحتل نفس المكان في زمان غير محدّد، مكان يقصي منه كلّ شيء آخر.
غير أن تركيز "جون لوك" على الهوية الشخصية بما هي ما تختص به الذات من تفرّد ووحدة يشمل الوعي بالذات وتمثل الفرد لها لا يؤمّن لنا إدراك هوية هذا الشخص من جهة انتمائه الاجتماعي أو الثقافي لذلك يتحدّث الفلاسفة اليوم وخاصة علماء الاجتماع عن هوية اجتماعية تتمثل في كلّ ما يؤمّن التعرف على الذات من الخارج وترتبط بجملة من الأنظمة التي تشترك فيها الذات مع الأعضاء الآخرين داخل المجتمع الواحد، فالهوية الاجتماعية تمثل الأساس الذي يستمدّ منه أيّ مجتمع اختلافه وتميّزه عن المجتمعات الأخرى، كما يتحدث الأنثروبولوجيّون عن هوية ثقافية تتضمّن كل ما هو مشترك بين جميع أفراد المجتمع. و هكذا يمكن القول عموما بأن الهوية تعني ما به يكون الشيء هو نفسه، فهي حقيقة الشيء أو الشخص المشتملة على صفاته العينية فالهوية تشير إلى الخصوصية والوجود المتفرّد الذي لا يقع فيه اشتراك


[منقول]









توقيع : Soussou


التعديل الأخير تم بواسطة : Soussou بتاريخ 19-02-2008 الساعة 17:02
  رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
الهوية, فلسفة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفلسفة نظام جديد:أهم المفاهيم في محور الإنية و الغيرية fethi_haj_brahim شعبة آداب 13 24-10-2012 19:56
لفرنكوفونية .. واقتلاع الهوية العربية الإسلامية capsar الحوار الإجتماعي العام. 1 28-09-2010 21:04
دروس فلسفة Soussou شعبة آداب 1 20-01-2010 14:57
العولمة(فلسفة) Soussou شعبة آداب 0 19-02-2008 16:58
اللغة (فلسفة) Soussou شعبة آداب 0 04-01-2008 17:31



بحث عن:


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 15:10.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمواقع الحوار التونسية

a.d - i.s.s.w